Blog Image

قصيدة كَفُّ النَدى أَضحَت بِغَيرِ بَنانِ للشاعر أَبو تَمّام


كَــفُّ النَــدى أَضــحَــت بِــغَـيـرِ بَـنـانِ

وَقَــنــاتُهُ أَمــسَــت بِــغَــيــرِ سِــنــانِ


جَــبَــلُ الجِــبــالِ غَـدَت عَـلَيـهِ مُـلِمَّةٌ

تَـــرَكَـــتـــهُ وَهـــوَ مُهَــدَّمُ الأَركــانِ


أَنــعــى عُـمَـيـرَ بـنَ الوَليـدِ لِغـارَةٍ

بِـــكـــرٍ مِـــنَ الغـــاراتِ أَو لِعَــوانِ


أَنـعـى فَـتـى الفِـتـيـانِ غَـيـرَ مُـكَذَّبٍ

قَـــولي وَأَنـــعــى فــارِسَ الفُــرســانِ


عَــثَــرَ الزَمــانُ وَنــائِبــاتُ صُــروفِهِ

بِــمُــقــيــلِنــا عَــثَــراتِ كُــلِّ زَمــانِ


لَم يَــتـرُكِ الحَـدَثـانُ يَـومَ سَـطـا بِهِ

أَحَــداً نَــصــولُ بِهِ عَــلى الحَــدَثــانِ


قَـد كُـنـتَ حِـشـوَ الدِرعِ ثُـمَّ أَراكَ قَد

أَصــبَــحــتَ حِــشـوَ اللَحـدِ وَالأَكـفـانِ


شُــغِــلَت قُـلوبُ النـاسِ ثُـمَّ عُـيـونُهُـم

مُــذ مُــتَّ بِــالخَــفــقــانِ وَالهَـمَـلانِ


وَاِسـتَـعـذَبـوا الأَحـزانَ حَـتّـى إِنَّهـُم

يَــتَــحــاسَــدونَ مَــضــاضَــةَ الأَحــزانِ


مـــا يَـــرعَــوي أَحَــدٌ إِلى أَحَــدٍ وَلا

يَـــشـــتـــاقُ إِنـــســانٌ إِلى إِنــســانِ


أَأَصــابَ مِــنـكَ المَـوتُ فُـرصَـةَ سـاعَـةٍ

فَــعَــدا عَــلَيــكَ وَأَنــتُــمــا أَخَــوانِ


فَــمَــنِ الَّذي أَبــقــى لِيَــومِ تَــكَــرُّمٍ

وَمَـــنِ الَّذي أَبـــقــى لِيَــومِ طِــعــانِ


مَن يَدفَعِ الكُرَبَ العِظامَ إِذا اِلتَقَت

فـــي مَـــأزِقٍ حَـــلَقـــاتُ كُــلِّ بِــطــانِ


حَــمّــالُ مــا لَو حَــلَّ أَصــغَــرُهُ عَــلى

ثَهــــلانَ لَاِنــــهَــــدَّت ذُرى ثَهــــلانِ


شاركنا بتعليق وشرح مفيد