Blog Image

قصيدة عَفا مِن آلِ فاطِمَةَ الثُرَيّا للشاعر الأَخطَل


عَـفـا مِـن آلِ فـاطِـمَـةَ الثُـرَيّـا

فَـمَـجرى السَهبِ فَالرِجَلِ البِراقِ


فَــأَصـبَـحَ نـازِحـاً عَـنـهُ نَـواهـا

تَـقَـطَّعـُ دونَهـا القُلُصُ المَناقي


وَكـانَـت حـيـنَ تَـعـتَـلُّ التَـفالي

تُــعــاطـي بـارِداً عَـذبَ المَـذاقِ


عَـلَيـهـا مِـن سُـمـوطِ الدُرِّ عِـقـدٌ

يَـزيـنُ الوَجـهَ فـي سَنَنِ العِقاقِ


عَـــدانـــي أَن أَزورَكُــمُ هُــمــومٌ

نَـأَتـنـي عَـنـكُـمُ فَمَتى التَلاقي


أَلا مَــن مُـبـلِغٌ قَـيـسـاً رَسـولاً

فَــكَـيـفَ وَجَـدتُـمُ طَـعـمَ الشِـقـاقِ


أَصَــبـنـا نِـسـوَةً مِـنـكُـم جِهـاراً

بِــلا مَهــرٍ يُــعَــدُّ وَلا سِــيــاقِ


تَــظَــلُّ جِــيــادُنــا مُــتَــمَــطِّراتٍ

مَـعَ الخَـبَـبِ المُـعادِلِ وَالمِشاقِ


فَـإِن يَـكُ كَـوكَـبُ الصَمعاءِ نَحساً

بِهِ وُلِدَت وَبِــالقَــمَــرِ المُـحـاقِ


فَـقَـد أَحـيـا سَـفـاهُ بَـنـي سُلَيمٍ

دَفـيـنَ الشَـرِّ وَالدِمَـنِ البَواقي


مَـلَأنـا جـانِـبَ الثَـرثـارِ مِنهُم

وَجَهَّزنــا أُمَــيــمَــةَ لِاِنــطِــلاقِ


ضَـرَبـنـاهُـم عَـلى المَـكروهِ حَتّى

حَــدَرنــاهُــم إِلى حَـدَثِ الرِقـاقِ


وَلاقـى اِبـنُ الحُبابِ لَنا حُمَيّاً

كَــفَــتــهُ كُــلَّ حــازِيَــةٍ وَراقــي


فَـــأَضـــحــى رَأسُهُ بِــبِــلادِ عَــكٍّ

وَســائِرُ خَــلقِهِ بِــجَــبــى بُــراقِ


تَــعــودُ ثَـعـالِبُ الحَـشّـاكِ مِـنـهُ

خَــبـيـثـاً ريـحُهُ بـادي العُـراقِ


وَإِلّا تَــذهَــبِ الأَيّــامُ نَــرفِــد

جَـمـيـلَةَ مِـثـلَهـا قَـبـلَ الفِراقِ


بِـأَرضٍ يَـعـرِفـونَ بِهـا الشَـمَرذى

نُــطــاعِــنُهُــم بِـفِـتـيـانٍ عِـتـاقِ


وَشـيـبٍ يُـسـرِعـونَ إِلى المُـنادي

بِـكَـأسِ المَوتِ إِذ كُرِهَ التَساقي


وَنِـعـمَ أَخو الكَريهَةِ حينَ يُلقى

إِذا نَزَتِ النُفوسُ إِلى التَراقي


تَـعـوذُ نِـسـائُهُـم بِـاِبـنَـي دُخانٍ

وَلَولا ذاكَ أُبــنَ مَــعَ الرِفــاقِ


فَــلا تَـسـتَـرسِـلوا لِرَجـاءِ سِـلمٍ

فَــإِنَّ الحَــربَ شـامِـذَةُ النِـطـاقِ


قَــليـلاً كَـي وَلا حَـتّـى تَـرَوهـا

مُــــشَـــمِّرَةً عَـــلى قَـــدَمٍ وَســـاقِ


فَـلا تَـبـكـوا رَجـاءَ بَـني تَميمٍ

فَــمــا لَكُــمُ وَلا لَهُــمُ تَـلاقـي


وَأَمّـا المُـنـتِـنـانِ اِبـنا دُخانٍ

فَـقَـد نُـقِـحـا كَـتَـنـقيحِ العُراقِ


أَصَــنّــا يَــحـمِـيـانِ ذِمـارَ قَـيـسٍ

فَـلَم يَـقِ آنُـفَ العَـبـدَيـنِ واقي


وَمَـن يَـشـهَـد جَـوارِحَ يَـمـتَـريها

يُـلاقِ المَـوتَ بِـالبـيضِ الرِقاقِ


شاركنا بتعليق وشرح مفيد