Blog Image

قصيدة تَقولُ سُلَيمى لا تَعَرَّض لِتَلفَةٍ للشاعر عمرو بن بَرّاقَة


تَــقـولُ سُـلَيـمـى لا تَـعَـرَّض لِتَـلفَـةٍ

وَلَيـلُكَ عَـن لَيـلِ الصَـعـاليـكِ نائِمُ


وَكَـيـفَ يَـنـامُ اللَيـلَ مَـن جُلُّ مالِهِ

حُــسـامٌ كَـلَونِ المِـلحِ أَبـيَـضُ صـارِمُ


غَـمُـوضٌ إِذا عَـضَّ الكَـريـهَـةَ لَم يَدَع

لَهُ طَــمَــعـاً طَـوعُ اليَـمـيـنِ مُـلازِمُ


أَلَم تَـعـلَمـي أَنَّ الصَـعاليكَ نَومُهُم

قَـليـلٌ إِذا نـامَ الخَـلِيُّ المُـسـالِمُ


جُـرازٌ إِذا مَـسَّ الضَـريـبَـةَ لَم يَـدَع

بِهـا طَـمَـعـاً طَـوعُ اليَـدَيـنِ مُـكَارِمُ


إِذا اللَيـلُ أَدجـى وَاِكـفَهَـرَّ ظَلامُهُ

وَصــاحَ مِــنَ الأَفـراطِ بـومٌ جَـواثِـمُ


وَمــالَ بِـأَصـحـابِ الكَـرى غـالِبـاتُهُ

فَــإِنّـي عَـلى أَمـرِ الغَـوايَـةِ حـازِمُ


كَـذَبـتُـم وَبَـيتِ اللَهِ لا تَأخُذونَها

مُــراغَــمَــةً مــادامَ لِلسَــيـفِ قـائِمُ


تَــحــالَفَ أَقــوامٌ عَــلَيَّ لِيَــسـلَمـوا

وَجَـروا عَـلَيَّ الحَـربَ إِذ أَنـا سالِمُ


أَفَـاليَـومَ أَدعـى لِلهَـوادَةِ بَـعـدَما

أُجيلَ عَلى الحَيِّ المَذاكي الصَلادِمُ


كَــأَنَّ حَــريـمـاً إِذ رَجـا أَن أَرُدَّهـا

وَيَذهَبَ مالي يا اِبنَةَ القَومِ حالِمُ


مَـتـى تَـجـمَعِ القَلبَ الذَكِيَّ وَصارِماً

وَأَنـفـاً أَبِـيّـاً تَـجـتَـنِـبكَ المَظالِمُ


وَمَـن يَـطلُبِ المَالَ المُمَنَعَّ بِالقَنا

يَـعِـش مُـثـرِيّاً أَو تَختَرِمهُ المَخارِمُ


وَكُــنـتُ إِذا قَـومٌ غَـزَونـي غَـزَوتُهُـم

فَهَـل أَنـا في ذا يالَ هَمدانَ ظالِمُ


فَلا صُلحَ حَتّى تُقدَعَ الخَيلُ بِالقَنا

وَتُـضـرَبَ بِـالبـيضِ الخِفافِ الجَماجِمُ


وَلا أَمـنَ حَـتّـى تَـغشِمَ الحَربُ جَهرَةً

عُــبَــيـدَةَ يَـومـاً والحُـروبُ غَـواشِـمُ


أَمُـسـتَـبـطِئٌ عَمرُو بنِ نَعمانَ غارَتي

وَمـا يُـشـبِهُ اليَـقظانَ مَن هُوَ نائِمُ


إِذا جَـرَّ مَـولانـا عَـلَيـنـا جَـريـرَةً

صَــبَــرنــا لَهـا إِنّـا كِـرامٌ دَعـائِمُ


وَنَــنــصُــرُ مَــولانــا وَنَــعــلَمُ أَنَّهُ

كَـمَـا النّـاسُ مَـجـرومٌ عَـلَيهِ وَجارِمُ


شاركنا بتعليق وشرح مفيد