Blog Image

قصيدة أَمّا أَبو سَعدٍ فَلَم تَثأَروا بِهِ للشاعر الأَخطَل


أَمّـا أَبـو سَـعـدٍ فَـلَم تَـثأَروا بِهِ

وَلَكِـن أَقـيـمـوا رَأسَهُ إِذ تَـصَـوَّبا


لَو كـانَ حَـبـلُ اِبـنَي طَريفٍ مُعَلَّقاً

بِأَحقي كِرامٍ أَحدَثوا فيهِما أَمرا


لَقَـد كـانَ جاراكُم قَتيلاً وَخائِفاً

أَصَـمَّ فَـقَـد زادوا مَـسـامِـعَهُ وَقرا


شاركنا بتعليق وشرح مفيد